الرئيسية >> الممارسات الجيدة

الممارسات الجيدة

مشروع الأمن الغذائي المتكامل في كاسلا، السودان

 
مشروع الأمن الغذائي المتكامل هو مشروع تنمية ريفية بتمويل من الوكالة الكندية للتنمية الدولية (سيدا) ويتم تنفيذه من قبل منظمة الأغذية والزراعة بوصفها الوكالة الرائدة في هذا المجال و بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية و وزارة الزراعة والغابات والري والثروة الحيوانية في كاسلا.

استنادا إلى تحليل سلاسل القيمة ، حدد مشروع الأمن الغذائي المتكامل خمس مجالات للتدخل، ويشار إليهم "مجموعات"، وهما (1) البستنة ، (2) المصايد السمكية ،(3) عباد الشمس، (4) الإمداد بالماء و حصاد الذرة الرفيعة ، (5) الثورة الحيوانية .

لتطبيق الزراعة المروية من خلال الاستفادة بالموارد المائية المتاحة في القرى المتاخمة لنهر عطبرة ذات الطابع الريفي، تم اختيار ستة قرى و هي : (1) الشيخ عبد الرحمن، (2) أم راحو (3) السديرة، (4) ساروبتوواي، (5) أم جيداد، (6) الجوراشى

ففي الموسم الأول من يناير إلى يونيه 2013 تم دعم المزارعين بمعدات الري، والبذور، والأسمدة ومبيدات الآفات، فضلا عن خدمات الإرشاد الزراعي من خلال خبرة ' المدربين المزارعين' بالإضافة إلى الزيارات المنتظمة من المتخصصين الحكوميين.

وكانت هناك حماسة عالية عندما بدأت معدات الري تعمل و ظهر بوادر المحاصيل الزراعية . و لقد ركزت معظم القرى المختارة على زراعة الطماطم كمحصول نقدي بسبب كثرة الطلب عليه و التوقع بجودة الأسعار. هذا إلى جانب المحاصيل الأخرى التي تم زراعتها مثل البسلة و الفلفل الأخضر والأعشاب العلفية.

ولكن لم يمر وقت طويل قبل وقوع الكارثة، فمعظم المناطق في كاسلا و كذلك الولايات الأخرى في السودان اجتاحتها آفة مدمرة وهى حافرة الطماطم. ففي خلال 2 إلى 3 سنوات الأخيرة ، كانت حافرة الطماطم من أكثر الآفات مهاجمة لمحصول الطماطم في السودان مما تسبب في خسائر اقتصادية حادة للمزارعين وزيادة تكلفة الإنتاج الذي ينعكس على الأسعار لهذا المنتج الشعبي الذي يستهلكه الفقراء في البلاد

ومع ذلك فإن مشروع الأمن الغذائي المتكامل تحرك على نحو سريع و قرر تحويل ذلك التحدي إلى فرصة للبحث عن حلول مستدامة لهذه المشكلة. و من قام المشروع بالتواصل مع " مركز بحوث كاسلا و قاش " من أجل إجراء تجارب ميدانية في المزارع في بعض القرى المختارة لتجربة مختلف وسائل المكافحة البيولوجية و الكيميائية . و قد قام المشروع بدعم مركز البحوث ببعض أجهزة البحوث بالإضافة إلى الوسائل المالية و الإدارية لسرعة إجراء التجارب.
 
على الرغم من أنه لم يتم إنقاذ سوى أجزاء صغيرة من المحاصيل، إلا إن التجارب الميدانية على مستوى المزارع كشفت وجود عدو طبيعي لحافرة الطماطم، نسيديوكوريس تتنيوس. قد تم عرض هذه النتائج الجيدة في الجلسة الثامنة و الثمانين للجنة الآفات و الأمراض في مايو 2013 (انظر التقرير المرفق).

هذه النتائج أوجدت فرص جديدة لمشروع الأمن الغذائي و مشروعات التنمية الزراعية الأخرى لدعم تربية هذا العدو الطبيعي من أجل تعزيز إنتاج الطماطم بأسلوب صديق للبيئة ليس فقط في القرى المستهدفة من مشروع الأمن الغذائي المتكامل و لكن للمزارعين في كاسلا بصفة عامة.

على الرغم من أن كمية محدودة فقط من الطماطم وصلت إلى سوق كاسلا في الموسم الأول، و إلا إن تحليل الذي أجراه مشروع الأمن الغذائي المتكامل كشف إن الكثير من الطماطم وزعت أيضا على الأسر الفقيرة في القرى المعنية الولايات المجاورة التي لم تشارك بعد في أنشطة المشروع.